المرجعيَّاتُ الشِّعبيّة في مسرحيتي حكايات الملوك وسفر برلك لممدوح عدوان

  • طالـــب الماجستير: طارق عبدالله ورد
  • الدكتورة المشرفة: رشا العلي

الملخص

إنَّ الموروثات الشّعبيّة لم تغادرْ أيَّ فنٍّ أدبيٍّ، ولا سيّما الفنّ المسرحيّ، وقد شغلَتْ حيِّزاً كبيراً منهُ؛ لما لها من أثرٍ في نفوس النّاس، وقدرة على الاقتراب من حياتهم. وقام الكُتّابُ المسرحيُّون من خلالها بطرح قضايا تهمُّ الإنسان العربيّ. لذا يمَّموا وجوههم نحو السِّيَر، والملاحم، والحكايات الشّعبيّة.

وقد أولى الكاتب ممدوح عدوان هذا النّوع من الأدب أهميّة كبيرةً، ووظَّفَ التُّراثَ الشَّعبيّ سواء القديم أم الحديث منهُ في أعماله المسرحيّة، وقد تجلّت المرجعيّات الشّعبيّة التي اعتمد عليها في معظم أعماله المسرحيّة، فيما برز التُّراثُ الشَّعبيُّ جليَّاً واضحاً في عملين هما مسرحية (حكايات الملوك) التي استلهم أحداثها من بعض حكايات كتاب (ألف ليلة وليلة)، وقام فيها بإعادة صياغة شخصيَّة شهرزاد كي تتلاءم مع روح العصر. وفي مسرحية (سفر برلك، أيام الجوع) كرَّس عدوان الحكاية الشّعبيّة التي نقلها عن وثائق كتبها أبناء الرّيف السّوريّ الذين وصفوا فيها أيّامهم قبيل الحرب العالميّة الأولى التي شهدت سقوط الدّولة العثمانيّة.

منشور
2022-08-23
القسم
سلسلة العلوم اللغوية و الادبية